• السبت 15 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:40 م
بحث متقدم
زعيم الجماعة الإسلامية :

عمر عبد الرحمن صدمني بهذا الأمر.. قبل وفاته

الحياة السياسية

دكتور عمر عبد الرحمن
دكتور عمر عبد الرحمن

عبد القادر وحيد

قال المهندس أسامة حافظ رئيس مجلس شوري الجماعة الإسلامية، إنه تفاجأ بما أخبره به الزعيم الروحي للجماعة "عمر عبد الرحمن"  قبل رحيله ، بأنه كان يدرس الموسيقي في مرحلته التعليمية.

وأضاف حافظ علي حسابه الشخصي علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: كنت أتحدث مع شيخنا الدكتور عمر عبدالرحمن "رحمه الله" عن أحد إخواننا، وكان أبواه مدرسَيْن للموسيقى، فقال:  لقد درّس لي والد هذا الأخ المقامات الموسيقية في المعهد الأزهري وكانت أصول الموسيقى تُدرّس وقتئذ في المعاهد الأزهرية.

وأعرب رئيس شوري الجماعة الإسلامية، عن صدمته حينما سمع هذه الكلمات، لافتًا إلي أن انطباعي عن الموسيقى وكل ما يتعلق بها كان شديد السوء، وما تصورت يوما أن ثمة علاقة بين تلاوة القرآن والمقامات الشيطانية الموسيقية، بحسب قوله.

وأوضح أنه مع تنوع قراءتي رأيت كيف جنى تسمية علم المقامات الصوتية بالمقامات الموسيقية على الفتوى في هذا الموضوع وتسبب في مضاعفة الحرج على المقرئين.

واستطرد في حديثه قائلاً: القصة من أولها أن علم المقامات هو علم يبحث في ترتيب الأصوات المختلفة ومسافاتها بطريقة مؤتلفة مناسبة تنتج ألحانا مؤثرة ولأن العلم ارتبط اختلاقا وتعلما واستعمالا أكثر ما ارتبط بالموسيقى فسموه المقامات الموسيقية وإن كان صالحًا أيضًا في الأصوات البشرية في الأناشيد والتواشيح والآذان وتلاوة القرآن وغيرها.

ومضي حافظ في حديثه: وكما يظهر هو علم محايد يُستعمل في الخير والشر وليس ثمة مجال لذمه إلا أن يرتبط باستعمال محرم ولكن ارتباط تسميته بشيطان اللهو والفجور -  الموسيقى -  أفزع كثيرًا من الفقهاء.

كما أشار إلي أن نصوص السنة كلها تشير إلى مشروعية تجميل الأداء، وتجميل الأداء لا يكون بدون المقامات ونظامها من الأداء وضابط المشروعية ، بشرط أن يلتزم بأحكام تلاوة القرآن ولا يخرج عن نظمه.

وأكد أن من تتبع النصوص وأقوال علماء السلف منهم الشافعي، والذي أجازها إن كانت بألحان لا تغيّر الحروف عن نظمها ،  وإن غيرت الحروف إلى الزيادة فيها لم تجز ، ما يظهر أن الجواز هو الأقرب مادام القارئ ملتزمًا بحروفه.

واختتم حديثه قائلاً: إنه من استمتع بالقرآن ووجل قلبه وزرفت عيناه وهو يستمع له من الشيوخ العظام "رفعت والمنشاوي ومصطفى إسماعيل والبنا " ، يشعر أكثر ببركة هذه الفتوى وأثرها في الشعور به والإحساس بجمال الأداء .

يذكر أن عمر عبد الرحمن هو المؤسس والأب الروحي للجماعة الإسلامية وقد أدين في عملية اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، وتم تبرئته من قبل المحكمة، حيث سافر إلي الولايات المتحدة الأمريكية بعد ملاحقات أمنية، لكنه أدين مجددًا في حادث تفجيرات نيويورك عام 1993، ليحكم عليه بسجن مدي الحياة.

وقد وافته المنية في فبراير من العام الماضي داخل السجون الأمريكية، وتم ترحيله إلي مصر حيث تم توديعه في جنازة مهيبة من قبل جماعته ومحبيه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى