• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر06:57 ص
بحث متقدم
"الجارديان":

"صلاح" غاضب من بعثة المنتخب

الرياضة

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

كشفت مصادر مقربة من محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني وليفربول الإنجليزي، عن أنه يعيش حالة من الغضب بسبب قبول منظمي الاتحاد مأدبة عشاء استضافها الزعيم الشيشاني، رمضان قديروف، للاعبي المنتخب، حيث استغل "قديروف" هذا العشاء لمنح "صلاح" وسام المواطنة الفخرية، بحسب ما ذكرته صحيفة "الجارديان" البريطانية.

ومن جانبه، قال الاتحاد المصري لكرة القدم إن محمد صلاح يتدرب بشكل جيد وليس لديه رغبة في ترك مباريات كأس العالم، رغم تقارير تفيد بأن المهاجم يفكر في اعتزال اللعب دوليًا بعد استخدامه كرمز سياسي، لافتًا إلى أن معسكر الفريق مقره في الشيشان.

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، أن "صلاح" غاضب من مأدبة فريق استضافها الزعيم الشيشاني رمضان قديروف، لتوديع المنتخب بعد خروجه من كأس العالم، إلا أنه استغل العشاء لمنح صلاح "المواطنة الفخرية"، واستندت تقارير الوكالة إلى محادثة مع شخصين مقربين من اللاعب، وتحدثا بشرط عدم الكشف عن هويتهما بسبب حساسية الموضوع.

في المقابل، قال المتحدث باسم الاتحاد المصري لكرة القدم، أسامة إسماعيل، إن "صلاح لم يشتك إلى الاتحاد"، متابعا: "ما يكتبه صلاح على حسابه على تويتر يجب أن يعتمد عليه".

وعلق الاتحاد في تصريح لاحق لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "التقارير التي تفيد بأن صلاح يريد الرحيل من المنتخب أو اعتزال اللعب الدولي خاطئة تمامًا. مو لا يزال معنا الآن وهو سعيد في المخيم. إنه يأكل ويضحك مع زملائه ويتدرب جيداً وهذا لا يعني وجود مشكلة".

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن "الشيشان" هي منطقة مسلمة في جنوب روسيا، قد دمرت بسبب الحروب بين الانفصاليين والقوات الروسية، ويواجه قديروف، اتهامات بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان، بما في ذلك عمليات خطف وقتل، ومذبحة ضد الأقليات الجنسية على نطاق واسع، وهو ما ينفيه باستمرار.

وقد تعرض صلاح، الذي انتشرت صوره مع قديروف، لانتقادات لأنه سمح للزعيم الشيشاني باستخدامه لتحسين صورة الحكومة الدولية، إلا أن لاعب ليفربول لم يرد على هذه التعليقات علنيًا.

وفي هذا الشأن، عقبت الصحيفة بأنه إذا كان صلاح يفكر في ترك الفريق الوطني، فسيكون ذلك بمثابة إحراج كبير للفيدرالية والحكومة التي قررت تأسيس الفريق في العاصمة الشيشانية، جروزني.

علاوة على ذلك، فإن الشعب الذي يرى صلاح كبطل سيكون غاضبًا على الأرجح، لأن حينها سيقع اللوم على الحكومة المصرية، التي تواجه في الأساس استياء شعبيًا متزايدا بشأن قراراتها الأخيرة برفع أسعار الوقود ومياه الشرب والكهرباء.

ومن جهة أخرى، حاولت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ومجموعات أخرى إقناع "فيفا" بإسقاط جروزني من قائمة قواعد التدريبية المحتملة للفريق.

ويذكر أن مصر تستكمل مبارياتها في كأس العالم ضد المملكة العربية السعودية، اليوم الاثنين.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى