• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:56 ص
بحث متقدم

البريد و"الماشطة"!

أخبار الساعة

هالة الدسوقي
هالة الدسوقي

هالة الدسوقي

لن انسى تلك الحلقة التي قدمها عمرو أديب وهو لا يكاد يصدق “التطورات الخرافية “الحادثة في مكاتب البريد.. رفع حاجبيه لأعلى وفتح فاهه عن اندهاش ... وقال: "ده بنك ... مش بوسته دي يا جماعة"!! 
وهنا يأتي دوري ... بل هي "بوسته" يا عمرو أديب، وسوف أعرض الأسباب، فأنا أوافقك الرأي في أن التغيرات الشكلية تمت على أكمل وجه، فكانت غالبية المكاتب قديمة جدا ولذا كانت لها روائح تزكم الأنوف خاصة مع الزحام وافتقارها للتكييفات، فقد اختفت تلك الرائحة ..وتغيرت الحوائط ..وتزودت المكاتب بمكينة الأرقام والناطق الالكتروني لترتيب الحضور.
ثم ماذا بعد ... كل هذه التطورات والتحديثات في كفة ..و"العنصر البشري" في كفة أخرى، وهو الجانب الأهم على الإطلاق، الذي نساه أو تناساه المُحدث فلا جديد بالنسبة للموظفين.. فهم كما هم.. لم يأتوا بغيرهم .. ولم يقوموا بتدريبهم ولا تطويرهم على كيفية التعامل مع البشر. وما يلخص الحادث في البريد الآن المثل القائل "ايش تعمل الماشطة ف الوش العكر" .. وفي النهاية كل التطويرات تعتبر "لا شئ".
لا اتحدث من فراغ ولكن من الواقع العملي .. فور دخولك من باب المكتب سوف تسعد بكثرة الشبابيك (شبابيك تخليص المعاملات)، ولكن لا يعمل منها في الغالب إلا اثنان أو ثلاثة على الأكثر، أما بقية الشبابيك فلا يعمل موظفيها .. فقط جالسون أمام أجهزة كمبيوتر ...... ولا شيء أيضا .... لا عمل لهم ولا أحد يعترض!!
وإليكم هذا الموقف غير الطريف ... ذهبت لمكتب بريد "إمبابة الرئيسي" لأرسل حوالة بريدية بمبلغ 4000 جنيه..وهو المبلغ الذي قمت بإحصاءه أكثر من خمس مرات، ولكنه تحول بقدرة قادر في يد "الموظفة" إلى 3900، فسألتها "إزاي .. دا أنا عداهم 100 مرة" ... طبعا 100 للمبالغة ليس أكثر.. ردت وقد زادت عبوساً فوق عبوسها: "عدتهم أدامك ولا لأ ؟".. قلت :"مش بشكك فيكِ ...لكن أنا عداهم كتييييير!!" ردت :"خدي ..عديهم يا مدام" .. وحدث وقمت بعدهم ..... فكانت "الصدمة" 3900 ............ ماذا أفعل .. موقف عجيب .. 
كل ما فعلته هو أن حمدت الله أنها كانت مئة جنيه فقط، وحمدته أني كنت أحمل مئة أخرى زيادة، وهي التي أنقذتني من الموقف الخرافي هذا .. و"لا سحر ولا شعوذة " .. طارت 100 جنيه دون سابق إنذار، ولم تستهلك في طيرانها إلا وقت انتقالها من يدي إلى يد الموظفة.... ورغم إننا غادرنا عصر السرعة إلى عصر التكنولوجيا إلا أن البريد مازال متوقفا عند هذا العصر!!... و"اللي هيجنني ..إني كنت حريص كل الحرص" !!

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى